التخصصات الفرعية والإهتمامات الأكاديمية للدكتور النابلسي
 

 

الطب النفسي

التحليل النفسي

السيكوسوماتيك

العلاج النفسي

الطب الجنسي

العلاج الجسدي

التحليل السياسي

فكر الاختصاص

متفرقات

الاختبارات النفسية

دراسة الكوارث

الادوية النفسية

يمارس صاحب هذه الصفحة إختصاصاته من منطلق رؤية إنسانية شمولية للإختصاص. وهذا المنطلق يوسع دائرة الإلتزام الأخلاقي للإختصاص. بحيث تتجاوز أخلاقيات ممارسة المهنة عياديا" إلى إلتزامات أخلاقية أكثر شمولية. فهل يمكن للإختصاصي العربي الملتزم أن يقف موقف المتفرج من ضحايا العدوان الإسرائيلي في لبنان وفلسطين؟. ومن الممارسات الإسرائيلية السوداء ضد كل ماهو عربي وبكل الأساليب المتاحة؟.

في ما يلي سيحاول صاحب الصفحة تقديم لمحات موجزة عن نشاطاته في فروع الإختصاص. مستعينا" بمواد هذه الصفحة ، وبأعماله المتاحة على الشبكة، كنماذج دالة على هذه النشاطات. وإنطلاقا" من مبدأ أن " لا يخطيء من لايعمل " فإن صاحب الصفحة كثير الأخطاء. وستكون صديقي الزائر مفضلا" لو أنك ساعدته على تجاوز بعض هذه الأخطاء. خاصة وأنه متأثر بالمفهوم الفرويدي للإختصاص. وهو تأثر غير عقائدي ولكنه نوعي. فالنابلسي يقر الرأي الفرويدي القائل بأن الممارسة النفسية خارج العيادية أهم من الممارسة المحصورة ضمن جدران العيادة. لذلك رأينا فرويد يكتب في الأنثروبولوجيا والاتنولوجيا والسياسة ( تحليل الرئيس ولسون) والنقد الأدبي والفني وفي الحرب والموت...الخ. ولعل صاحب الصفحة يحاول أن يحذو حذوه في تنوع مواضيع إهتمامه وتوظيفه لإختصاصاته في هذه الميادين المتوزعة على الإنسانيات عموما". والمجالات التي يعمل فيها المؤلف هي:

 

الطب النفسي

التحليل النفسي

السيكوسوماتيك

الاختبارات النفسية

دراسة الكوارث

الادوية النفسية

العلاج النفسي

الطب الجنسي

العلاج الجسدي

التحليل السياسي

فكر الاختصاص

متفرقات

 

 

الطب النفسي

درس النابلسي الطب النفسي في معهد الاختصاصات العليا في جامعة بودابست. وكان إختياره لهذه الجامعة بسبب عراقتها وسمعتها في الميدان. فقد شهدت هذه المدرسة علاج الصدمة بالكارديازول الذي إبتدعه أحد أساتذتها العالم ميدونا. ومن مشاهير أبناء هذه المدرسة نذكر الأسماء كما تقرأ بالمجرية: هاينز شيليي ( نظرية الشدة) وأندريه هاينال وميخائيل بالينت بالإضافة الى مشاهير المحللين من امثال روهايم وسوندي وفيرنسي وغيرهم.

في هذا المعهد تتلمذ المؤلف على يد البروفسورة اليزابيت موسون ( رئيسة المعهد في حينه) فدرس إختصاص الطب النفسي وتوصيف العلاج النفسي على الطريقة التحليلية. ثم أعد أطروحة الدكتوراه ( Ph.D. ) في الأمراض النفسية والعقلية. ليشرف لاحقا" على بعض الأطروحات التي قدمها طلاب عرب في هذا المعهد.

على صعيد الممارسة يعمل المؤلف في عيادته الخاصة. كما يعمل زائرا" في عدة مستشفيات ومراكز علاجية لبنانية وعربية. وهو يدرس الإختصاص في كلية العلوم الطبية في الجامعة اللبنانية. كما يجري دورات تدريبية للمتخصصين في إطار مركز الدراسات النفسية والمراكز اللبنانية والعربية المتعاونة معه. ومنها مكتب الانماء الاجتماعي بالديوان الأميري الكويتي.

أما على صعيد النشر العلمي فهو قد ترجم كتاب " نظريات حديثة في الطب النفسي" للبروفسورة موسون ( أنظر الترجمات في الصفحة الرئيسية ). ونشر الكتب التالية: " تقنيات الفحص النفسي" و "قٌراءة تخطيط الدماغ" و" معجم العلاج النفسي الدوائي" و" الاضطرابات العقلية والسلوكية وعلاجها" ( أنظر المؤلفات في الصفحة الرئيسية ). بالإضافة إلى أبحاثه المنشورة في مجلات متخصصة عربية وأجنبية.

ولعل أهم مساهماته في حقل الطب النفسي تتجلى في الأعمال التالية:

1.    مشاركته في الموسوعة النفسية التي نشرتها منشورات جامعة أوكسفورد.

2.  مشاركته في سلسلة تشخيص الإضطرابات النفسية. الصادرة عن مكتب الانماء الاجتماعي/ الديوان الأميري – الكويت.

3.    تطويعه إختبار رودولف للإستخدام في عيادة الطب النفسي.

4.    أعماله في مجال الطب النفسي عبر الحضاري.

 

 

التحليل النفسي

 

         آخر أعماله في مجال التحليل النفسي هو كتابه المشترك مع البروفسور حسين عبد القادر والمعنون " التحليل النفسي / ماضيه ومستقبله"  . وكان قد أصدر قبله الكتب التاليـة: " فرويد والتحليل النفسي الذاتي"  و " التحليل النفسي / طريقة الإستعمال"  . وهو قد ترجم لفرويد كتابه " التحليل النفسي للرئيس الأميركي وودرو ولسون" وكتب أخرى في مجال التحليل/ السيكوسوماتيك. كما ترجم سلسلة من المقالات التعريفية بالتيارات التحليلة الفرعية مثل تيارات سوندي ولاكان ومارتي وفانتي وديفريه ويونغ وأدلر...الخ وهو يزمع إصدارها في كتاب بعنوان " التحليل النفسي وتياراته" . كما عمل في مجال الإختبارات الإسقاطية وتطبيقات التحليل النفسي التي نؤجل الحديث عنها الى الفقرات الخاصة بكل منها.

 

السيكوسوماتيك

 

يعود إهتمام المؤلف بهذا الفرع إلى عهد دراسته الطبية. فقد كان أول أبحاثه بعنوان " الشدة النفسية والذبحة الصدرية". ثم أتبعه ببحث حول " أثر صادات بيتا في ارتفاع الضغط الإنفعالي". ليجري بعدها دراسة حول الآثار السيكوسوماتية للحرب اللبنانية.

تركزت ترجماته في المجال على أعمال مدرسة باريس للسيكوسوماتيك. حيث ترجم العديد من أبحاثها ومقالاتها ونشرها في مجلة الثقافة النفسية المتخصصة. كما ترجم لها الكتب التالية:

1.    الحلم والمرض النفسي والنفسدي / بيار مارتي.

2.    مباديء السيكوسوماتيك وتصنيفاته / مارتي ومشاركوه.

3.    سيكوسوماتيك الهيستيريا والوساوس المرضية / مارتي ومشاركوه.

أما عن مؤلفاته في المجال فقد بداها بسلسلة السيكوسوماتيك التي صدرت في ثمانية أجزاء وأعاد مركز الدراسات النفسية ( مدن ) نشرها في مجلد بعنوان " الطب السيكوسوماتي" . وعناوين الأجزاء أو الفصول هي التالية: " الإنهيار العصبي"   " أمراض القلب النفسية"    " العقم وعلاجه النفسي"  " السمنة وعلاجها النفسي"   " الهزال وعلاجه النفسي"   " مباديء السيكوسوماتيك"  " الربو والحساسية وعلاجهما النفسي". ثم أضاف اليها فصول جديدة في طبعة مدن. كما صدر له  "معجم مصطلحات السيكوسوماتيك" وهو الأول في المكتبة العربية. ومن أهم أبحاثه السيكوسوماتية نذكر: " الربو عند الأطفال" و "التشخيص السيكوسوماتي متعدد المؤشرات". والتطبيق السيكوسوماتي لإختبارات " رسم الزمن" و"رودولف" و "اختبار شبيه التات". بالإضافة لترجمته ووضعه لبعض الإختبارات السيكوسوماتية المكتوبة.

 

الإختبارات النفسية

للنابلسي في هذا المجال إضافات هامة. نختصرها على الوجه الآتي:

1.    إعداده دليل الإختبارات النفسية العربية ونشره في الثقافة النفسية المتخصصة وفي الدليل النفسي العربي الصادر عن مركز الدراسات النفسية ( مدن ).

2.    إعداد وتقنين إختبار شبيه التات ونشره مع لوحاته وأسلوب تطبيقه في كتاب " إسقاط الشخصية في إختبار تفهم الموضوع / اختبار مدن " .

3.    تحويل إختبار رودولف من اختبار تماهي ( توحد) بالحالات الإنفعالية الى اختبار إسقاطي. ثم تقنين استخدامه في مجال السيكوسوماتيك.

4.    ترجمة قائمة الإختبارات المكتوبة الخاصة بالصدمة النفسية- نشرها في كتاب " الصدمة النفسية – علم نفس الحروب والكوارث" .

5.    إعداده للعديد من المقاييس ونشرها في كتبه بحسب مجالاتها.

6.    عرض أهم الإختبارات الإسقاطية في مجلة الثقافة النفسية المتخصصة. وهي سوف تصدر تباعا" في أجزاء عن مدن.

 

دراسة الكوارث

بدأ إهتمام النابلسي بهذا الفرع بدراسته في مجتمع الحرب اللبنانية. حيث اصدر في العام 1985 أولى الدراسات النفسية المتكاملة حول الموضوع. ونشرها في كتاب " الأمراض النفسية وعلاجها/ دراسة في مجتمع الحرب اللبنانية " ( أنظر المؤلفات والمقابلات في الصفحة الرئيسية) . وإعتمدت هذه الدراسة لاحقا" في غالبية الدراسات الخاصة بالحرب اللبنانية وكذلك الحروب العربية الأخرى ( اليمن والعراق والكويت).

وفي العام 1991 أصدر المؤلف كتاب " الصدمة النفسية/ علم نفس الحروب والكوارث" الذي إحتوى على ترجمة عدد خاص بالصدمة النفسية لمجلة فصول في الطب النفسي الاسكندينافي. وأضاف إليه خصوصية التجربة الصدمية في مجتمع عربي. مترجما" قائمة مقاييس الصدمة النفسية عن هذه المجلة. ولقد لاقى هذا الكتاب ، ولا يزال، إهتماما" ملفتا" من قبل دارسي الكوارث العربية. حتى إعتبر ، من قبل العديد من المؤلفين، مؤسس فرع دراسة الكوارث في الوطن العربي. وتقدم في العام 1992 بأطروحة لنيل الدكتوراه في الأمراض النفسية والعقلية بعنوان : " الآثار النفسية والسيكوسوماتية والسيكاترية للأوضاع الصدمية". ونال على أساسها درجة الدكتوراه بدرجة مشرف.

وللمؤلف بحوث ومشاركات في مؤتمرات عديدة في الميدان ( أنظر المشاركة في المؤتمرات في السيرة العلمية والبحوث  اضغط هنا) . وهو أصدر مؤخرا" عن مدن كتاب " العلاج النفسي للأسرى وضحايا العدوان".

 

الأدوية النفسية

 

 في العام 1995 أصدر النابلسي كتابه "معجم العلاج النفسي الدوائي" . ورأى فيه ضرورة لإستعمال الطبيب الداخلي العربي الذي تضعه ظروف الممارسة وندرة الأطباء النفسيين في مواجهة علاج بعض الحالات النفسية إضافة للحالات السيكوسوماتية المألوفة في عيادات الطب الداخلي. كما درست جامعة بيروت العربية و الجامعة اللبنانية هذا المعجم في الفروع المعنية. ومنها كليات الصيدلة والصحة وعلم النفس. وهو تولى شخصيا" تريس المادة في قسم علم النفس و في كلية العوم الطبية بالجامعة اللبنانية. وفي كلية الصبدلة بجامعة بيروت العربية.

كما ساهم النابلسي في مجال الأدوية النفسية ( Psychopharmacology ) بعدد من الأبحاث أهمها التالية:

1.    نحو وصف آمن للمطمئنات في عيادات الطب الداخلي.

2.    استراتيجية وصف الأدوية المعقلة في العيادة النفسية.     Neuroleptic

3.    هوس تشخيص الحالات المزاجية واستعمال معدلات المزاج في العيادة النفسية.

 

العلاج النفسي

أشرف النابلسي على عدة أطروحات ( دراسات حالات ) مقدمة لنيل شهادة معالج نفسي من معهد الإختصاصات العليا بحامعة بودابست. وهو يمارس العلاج النفسي وفق الطريقة التحليلية ( راجع فقرة التحليل النفسي أضغط هنا).

و بالإضافة الى كتاباته التحليلية المذكورة أعلاه أصدر النابلسي كتابا" تعليميا" للأختصاصيين الراغبين في خوض مجال العلاج النفسي ( يشترط معهد بودابست حصولهم على الدكتوراه). والكتاب بعنوان: " مباديء العلاج النفسي ومدارسه".

 

الطب الجنسي

النابلسي عضو شرف محلف في معهد الطب الجنسي في باريس. ومترجم كتاب الدكتور جاك واينبرغ ( La Sexologie Clinique ) الى العربية تحت عنوان " عيادة الإضطرابات الجنسية" . كما أنه مشرف على رسائل معدة في إطار المعهد. وممارس للإختصاص في عيادته الخاصة. ومن بحوثه في المجال:

1.    حالة عجز جنسي مرافقة لخواف نوبة الربو.

2.    الفوبيا والبرودة الجنسية.

3.    الجنس والموت.

4.    رهاب الجنس لدى الفتيات/ عرض لخمس حالات مصابة بالمهبلية.

 

العلاج الجسدي  Somatotherapy

تيار العلاج الجسدي هو من التيارات العلاجية الحديثة. وهو يذهب في الإتجاه المواجه لتيار السيكوسوماتيك. حيث يهتم العلاج بالجسد بهدف تحسين الحالة النفسية للمتعالج. وهذا التيار حصيلة تطور جملة فروع علاجية كمثل العلاج بالرقص و التدليك / طريقة كاليفورنيا وغيرها وبالرياضة... الخ. ولقد شارك النابلسي في المؤتمر العالمي الأول للعلاج الجسدي / باريس 1988 ببحث ،مشترك مع الزميلين المجريين التوماري وريشكو، بعنوان العلاج بالحركة / Le Mouvement Therapie.

 

التحليل النفسي السياسي

بدأه فرويد بتحليله للرئيس الأميركي ولسون. وأعقبته تطبيقات لمختلف التيارات النفسية في مجال السياسة. وترسخ التيار السياسي التحليلي عبر أعمال المحلل أريك فروم ، وغيره من المحللين، على تطبيق مباديء الماركسية في التحليل النفسي. لكن التيار السلوكي هو الغالب في التحليلات السياسية الراهنة. وللنابلسي مقالة أسبوعية في المجال ( تنشرها جريدة الكفاح العربي أيام الأربعاء) / أنظر المقالة الأسبوعية في الصفحة الرئيسية.

وبتطبيقه للتحليل في مجال المستقبليات أكد المؤلف على أن زمن الفوضى الأميركي قادم مع نهاية فترة كلينتون. وله في المجال مؤلفات ذات شهرة أكبر من شهرة كتاباته الإختصاصية. ويمكن الإطلاع عليها بمراجعة المؤلفات في الصفحة الرئيسية. وعناوين كتبه المنشورة في المجال هي التالية:

1.    سيكولوجية السياسة العربية / العرب والمستقبليات.

2.    النفس المغلولة / سيكولوجية السياسة الإسرائيلية.

3.    النفس المفككة / سيكولوجية السياسة الأميركية.

4.    النفس المقهورة / سيكولوجية السياسة العربية.  

5.    الثلاثاء الأسود / خلفية الهجوم على الولايات المتحدة

. 6.    يهود يكرهون أنفسهم.  

7. للمزيد انظر موقع مستقبليات     

8. التحليل النفسي للرئيس الأميركي وودرو ولسون  

9.   في مواجهة الأمركة

10. سيكولوجية الشائعات

11. النفس المقهورة

 

 للإطلاع على قائمة المقالات السياسية المنشورة للنابلسي بين 1987 و2001 اضغط هنا

فكر الإختصاص

يعتقد النابلسي أن الطب النفسي يكرس نفسه لتحسين نوعية الحياة في حين تذهب الاختصاصات الطبية الأخرى بإتجاه كمية الحياة. ولاشك بأن هذه الإختصاصات تتلاقى في منتصف الطريق عبر فرع السيكوسوماتيك. إلا أن الطب النفسي يحتفظ بمساهمة فكرية نظرية أوسع من بقية الإختصاصات الطبية.

وبما أن الإختصاص مهتم بنوعية الحياة فإن من واجبه الخضوع لمعاييرها المعيشة. أي لشروط العيش الهانيء في مجتمع ما. إذ يستحيل التوفيق بين معاداة المجتمع وبين التعايش المطمئن في كنفه. ومن هنا دعوة النابلسي " نحو سيكولوجيا عربية" حيث أصدر كتابا" بهذا العنوان. كما رئس مؤتمرين لمركز الدراسات النفسية حول الموضوع. الأول بعنوان " نحو علم نفس عربي" والثاني بعنوان: " مدخل الى علم نفس عربي". وهو يرى الإستحالة القصوى لتطبيق الإختبارات والمقاييس والعلاجات والتشخيصات الأجنبية في المجتمع العربي. ما لم يتم تعديلها وتقنينها وفق معطيات البيئة والثقافة العربيتين.

 

متفرقات

      من خلال عضويته في العديد من الجمعيات النفسية يعمل النابلسي ،بالإضافة الى الفروع المذكورة أعلاه، في بعض المجالات المتفرقة. كمثل الطب النفسي للشيوخ والأطفال والتصوير العصبي السيكاتري ... الخ
/ راجع مشاركته في الجمعيات- السيرة العلمية.ِ أضغط هنا      

Home